يوسف باقٍ.. ويخالف القانون!

تسود أوساط الموظفين في «أوجيرو» حال من الاستياء، على خلفية قيام المدير المقال للهيئة عبد المنعم يوسف، بتعميم تعيين عدد من المقربين منه في مناصب عليا داخل الهيئة، من بينهم سكرتيرته الخاصة منى زيد، التي عُينت في منصب مساعد مدير المديرية التجارية، وسكرتيرة أخرى هي زينة بو حرب التي عينت في منصب مساعدة مدير إدارة الموارد. علماً بأن تعيينات كهذه تحتاج إلى موافقة أعضاء مجلس إدارة هيئة «أوجيرو».

وفي معلومات مؤكدة، أن أحد هذه التعيينات مؤرخ في ٩ الشهر الجاري، أي بعد صدور قرار مجلس الوزراء القاضي بإقالة يوسف من مناصبه الثلاثة التي كان يديرها خلافاً للقانون وتعيين بدلاء منه. التعيينات الأخيرة فاجأت أيضاً أعضاء مجلس الإدارة الذين سمعوا وقرأوا القرارات مثل سائر موظفي الهيئة، علماً بأن يوسف سبق أن أقدم على قرارات شبيهة، ولم يكن يطلع مجلس الإدارة عليها إلا في حالات معينة، مثل فرض عقوبة مجحفة وغير عادلة على موظف، فكان يلجأ إلى مجلس الإدارة لتغطية قراراته التي تأخذ غالباً شكل المحاكمة الغيابية. مصدر في التفتيش المركزي اعتبر أن قرارات يوسف باطلة، لكون قرار إقالته يُعَدّ مباشراً ونافذاً ولا يحتمل التأخير، ريثما يُنشَر في الجريدة الرسمية، إذ إن النشر في الجريدة يحصل لإبلاغ الغير وليس الشخص المعني مباشرة.

شاهد أيضاً

دائرة طب الاسنان في حركة امل اقامت اليوم العلمي المركزي في فندق بلاتينيوم في صور

دائرة طب الاسنان في حركة امل اقامت اليوم العلمي المركزي في فندق بلاتينيوم في صور …