هو كانون الثاني عبق الشهادة 

​هو كانون الثاني 

عبق الشهادة 
|✏بقلم: علي نعمة نجل الشهيد القائد حسن نعمة|
رائحة الدماء الزاكية التي امتزجت بمطر السماء فروت الأرض عشقًا وطهرًا 
هو شهر القادة الشهداء، شهر نبيل حجازي “نضال العاملي”، شهر سعيد مواسي “طارق”، شهر حسن جعفر “أبوجمال” وشهر أبا علي محمد حمود.

أيها القادة عليكم منا السلام!

بين أيديكم وضع الإمام الصدر أمانته فكنتم  أهلاً لها،

يا شرفاء الوطن ماذا عسانا نقول في ذكراكم وأنتم الكلمة وأنتم أبجدية القداسة والمقاومة والنضال.

هي الذاكرة وفية لبطولاتكم، تروي للأجيال الجديدة حكايا الأبطال الذين جابهوا في الظلمات غدر الصهاينة، واجهوا بشجاعة أعداء الدين واستبسلوا في الدفاع عن شرف الوطن، وبين المعتقلات وبين ربوع الجنوب كان الزمان يحيك وشاح البطولة، ينسج غيوم الحرية لتزين سماء الوطن.

معركة خلدة تشهد لجرأة القذيفة الأولى التي أطلقها طارق، مشروع اختطاف الطيار الاسرائيلي رون آراد يدين لفكر نضال العاملي، على إيقاع الله أكبر ويا زهراء، كان هؤلاء المجاهدين يتفانون في مقاومة الاحتلال ويتصدون لعمليات العدو الاسرائيلي، وكما وعدوا الامام الصدر ودولة الرئيس نبيه بري بأن سنحفظ المقاومة ونصونها بقوة إيماننا ودمائنا وفكرنا ، على هذا الدرب ساروا فنالوا الشهادة.

وما حياتنا اليوم سوى امتداد لجرأتكم وشجاعتكم ودفاعكم من هذا الوطن، عن هوية الجنوب، عن أحلام أطفاله عن تجاعيد شيوخه وعن أرضه الطاهرة.

يكفينا فخرًا في حركة أمل أننا أهل الشهداء وأبناء الشهداء وأننا قدمنا أغلى ما لدينا في سبيل الله.

في ذكرى الشهداء ننحني احترامًا لأرواحهم المقدسة ونقول لهم ألف شكر يا صناع النصر.

شاهد أيضاً

جَيشَك علَى حقّ ، حتّى لَوّ كَانَ ظَالِماً

جَيشَك علَى حقّ ، حتّى لَوّ كَانَ ظَالِماً ✏زَهرَاء المِقدَاد ثَمّة حملات فِتن تغوص مواقِع …