• الافطار السنوي الثاني لحركة امل في اميركا الشمالية

    الافطار السنوي الثاني لحركة امل في اميركا الشمالية

    إقامة ممثلية حركة امل في أميركا الشمالية في ولاية ميشيغن إلافطار السنوي الثاني تخلل الحفل بعض الكلمات
    بحضور قنصل لبنان العام الاستاذ بلال قبلان
    وقاضي القضاة الاستاذ سالم سلامة والقاضي ديفيد طرفه والقاضي عادل حرب سناتور دايفيد كانيذك  ورئيسة المجلس البلدي السيدة سوزان دباجة ومن أعضاء بلدية ديربورن هايت الاستاذ وسيم عبد الله ومن مدينة ديربورن الاستاذ مايك سرعيني ومسؤول الشيرف في محافظة وين الأستاذ مايك جعفر
    والماجستري في مدينة ديربورن الاستاذ هلال فرحات والمرشحة لمنصب قاضي في مدينة ديربورن المحامية عبدي بزي وجمع  من العلماء الأفاضل بحضور المركز الاسلامي  والمجمع الاسلامي الثقافي ورجال اعمال وأطباء ومهندسين ورجال اعمال كما كان حضور الى حزب الكتائب  اللبناني
    والحزب القومي السوري والقوات اللبنانية تخلل الحفل
    أولاً: كلمة تحية واكبار من المعرف الحاج محمد شباني رحب بالحضور وابتدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم تلاها الشاب محمد بزي وبعدها دعا الشباني الحضور لاستماع الأناشيد الثلاث وقوفاً مع النشيد الأميركي واللبناني ونشيد حركة امل
    وبعدها كلمة القنصل العام الأستاذ بلال قبلان
    دعا بها الجميع الى ان يكون حافظ ومحافظاً على هويته اللبنانية اي نقف جميعاً سوياً ونبتعد عن التفرقة فيما بيننا لانه لبنان لجميع اللبنانيين
    وثم دعا الشباني الضيف الكريم سماحة السيد نصرات قشاقش سيد المنبر  الحاضر من لبنان من بيت حركة أمل من ابناء الامام الصدر الذي اتحفنا بكلمته المباركة كما انه دعا بكلمته الى وحدة الصف وان نتبارك في الشهر الكريم شهر المحبة والتسامح
    وختاماً دعا الشباني في كلمة مختصرة ومعبرة بانه يكمل ما دعا اليه في العام الماضي باننا دعينا الى جميع المناصرين والمحبين الى التكاتف
    والركوب معنا في سفينة من سفن الامام الصدر هذه السفينة سفينة الخير  والتعاطي والتسامح
    الى ما يحب الله ويرضى وهذه السفينة قبطانها في أميركا الشمالية المشرف العام مسؤول قارة أميركا الشمالية  الحاج حسين آلحاف وقدم الحاف الى المنبر
    ذكر الحاج حسين الحاف بكلمته بعد تحيته لجميع الحضور بان يجب علينا ان نكون متحدين ومتفقين على روح المحبة والبعد عن الغلو والتفرقة وذكر بكلمته عن ما كان يدعو اليه سماحة الامام المغيب السيد موسى الصدر بان لبنان لجميع اللبنانيين ولبنان وطناً نهائياً  لجميع ابنائه
    وكما فآل بأننا بتوجيهات دولة الأخ الرئيس نبيه بري نمد أيدينا لجميع الفرقاء في الوطن وان لبنان ذو جناحين اي اللبناني المغترب واللبناني المقيم  وان نبتعد عن الفتنة ونعي ما نفعل لمصلحة الوطن وتحدث عن المعادلة الذهبية الذي يدعوا اليها دولة الأخ الرئيس نبيه بري جيش شعب مقاومة وهذا حق لنا ولن نتخلى عن مطلبنا لطالما الأمل فينا
    وأنها  كلمته بالشكر للحضور

    شاهد أيضاً

    الموسوي: الامام موسى الصدر عمل على زرع بذرة المؤسسات في كل منطقة وكان أولها حركة المحرومين (أمل)

    الموسوي: الامام موسى الصدر عمل على زرع بذرة المؤسسات في كل منطقة وكان أولها حركة المحرومين …