سمير القنطار .. ’شهادة تطرف’ تجاه ’اسرائيل’

سمير القنطار .. ’شهادة تطرف’ تجاه ’اسرائيل’

شهادة امتياز في “التطرف” تجاه “اسرائيل”، يمنحها أحد المسؤولين والباحثين الصهاينة للشهيد سمير القنطار، وطالما أن الشهادة صادرة عن العدو نفسه الذي يغتصب فلسطين، ووفقا للتصنيف الصهيوني للاعتدال والتطرف، فهي بموازين المقاومين شهادة فخر وشرف لا بد منها.

لحظة اعتقال الشهيد سمير القنطار

لحظة اعتقال الشهيد سمير القنطار

شهادة امتياز في “التطرف” تجاه “اسرائيل”، يمنحها أحد المسؤولين والباحثين الصهاينة للشهيد سمير القنطار، وطالما أن الشهادة صادرة من العدو نفسه الذي يغتصب فلسطين، ووفقا للتصنيف الصهيوني للاعتدال والتطرف، فهي بموازين المقاومين شهادة فخر وشرف يتوقون للحصول عليها.
الشهادة أتت هذه المرة على لسان رئيس برنامج ما يسمى “أبحاث الارهاب” في معهد “أبحاث الامن القومي الاسرائيلي”، يورام شفايتسر، الذي قال إن “سمير القنطار، على عكس الاسرى الآخرين المسجونين في “اسرائيل”، لم يصبح أكثر اعتدالا، كما حصل مع عدد كبير من الاسرى الأمنيين، بل أصبح اكثر تطرفًا، ولم يظهر عليه أن في نيته الاعتدال، على الرغم من تحدثه بهدوء وبلطف”.
شفايتشر الذي التقى القنطار قبل عدة سنوات، وتحدث معه ضمن إطار بحث أجراه في السجن “الاسرائيلي”، قال في مقابلة لصحيفة “اسرائيل هيوم”،”تحدثت معه عندما كان يتولى رئاسة الاسرى في السجن الذي تواجد فيه في “اسرائيل”، ليستنتج شفايتسر بأنه كان للقنطار “مخططات كبيرة جدًا”، مشيرا الى انه “نفذ عملية في نهاريا في العام 1979 وهو يبلغ من العمر ستة عشر عاما ونصف مع منظمة فلسطينية، ومع اطلاق سراحه انضم الى حزب الله”.

شاهد أيضاً

4  علامات تدل على ضرورة إنهاء علاقتك بشريك حياتك

​4  علامات تدل على ضرورة إنهاء علاقتك بشريك حياتك في المراحل الأولى من العلاقات العاطفية …